جاري التحميل

عزوف عن الخدمة العسكرية في إسرائيل “نقص بالضباط وبالجودة”

abu karem     17 يناير,2017         لا تعليق

الأراضي المحتلة / أقرّ جيش الاحتلال “الإسرائيلي” بتراجع “جودة” القوى البشرية التي تشغل المواقع القيادية فيه، علاوةً على اعترافه بنقص في عدد المجندين المرشحين للالتحاق بدورات إعداد الضباط في الوحدات المقاتلة، حسبما جاء في تقرير لهيئة الأركان، عرضت صحيفة “هآرتس” مقتطفات منه .

في هذا السياق، ذكر التقرير أن “قدرة جيش الاحتلال على تجنيد مقاتلين في الوحدات الميدانية من كل طبقات السكان تتراجع بشكل مطرد، ما قلص عدد المرشحين لتولي مناصب قيادية”. واعتبر أن “هذا الواقع أفضى إلى مسّ تدريجي بنوعية القيادات في جيش الاحتلال، التي عادة ما تبرز من بين صفوف الوحدات القتالية تحديداً”.

وأوضح التقرير الذي أعدته شعبة “العلوم السلوكية” في جيش الاحتلال، حدوث “تآكل متواصل على الدافعية للانضمام لسلك الضابطية في أوساط المجندين، الذين يمتازون بمزايا عالية للاندماج في الوحدات القتالية إلى جانب تراجع رغبتهم في تولي مواقع قيادية”. وأشار إلى أن “الشباب النوعيين، الذين تدل أوضاعهم الصحية والبدنية وقدراتهم العقلية وبيئتهم الثقافية على أنهم الأكثر تأهيلا للخدمة في الوحدات القتالية، يختارون الالتحاق بوحدات غير مقاتلة، ولا سيما تلك التي تقع ضمن شعبة الحوسبة ووحدات السايبر، وأذرع سلاح الجو المتخصصة بالتحكم بالطائرات من دون طيار ومنظومات الدفاع الجوية، وبقية المنظومات التي تعتمد على التقنيات العالية”.

ولفت التقرير إلى أن “مشكلة النقص في الضباط تفاقمت بشكل خاص في الأسلحة المرتبطة بالجهد القتالي، مثل: وحدات الهندسة القتالية والمدرعات والمدفعية”، كاشفاً عن أن “العام الماضي شهد انخفاضاً بنسبة 20 في المائة في عدد الشباب الذين يلتحقون بالوحدات المقاتلة، من بين أصحاب المؤهلات الصحية والبدنية المناسبة لهذا النوع من الخدمة”. وجاء فيه أيضاً أن “ما يزيد من خطورة هذه الظاهرة، حقيقة تزامنها مع تراجع نسبة الشباب الذين يتجنّدون للجيش، بسبب ارتفاع عدد أتباع التيار الديني الحريدي، الذين يتم إعفاؤهم من الخدمة العسكرية بسبب التحاقهم بالمدارس الدينية، وذلك كجزء من التفاهمات التي تم التوصل إليها بين قيادات هذا التيار والدولة”. وذكر أنه “بخلاف ما كانت عليه الأوضاع في السابق، فإن المجندين الذين ينتمون للطبقة الوسطى وأبناء العائلات الميسورة تحديداً لا يختارون الالتحاق بالوحدات القتالية، وهو ما قلص نسبة الضباط القتاليين الذين يقطنون المدن الكبرى مثل تل أبيب مقارنة بالمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية التي يقطنها أتباع التيار الديني الصهيوني”. وأشار إلى أن “تقدير الجنود لمكانة الخدمة العسكرية تراجع، فضلاَ عن انخفاض مستوى ثقة الجنود الإسرائيليين بقادتهم المباشرين”.

وتضمن التقرير نتائج “مقلقة” لاستطلاع أجري في أوساط الجنود أظهرت أن “40 في المائة فقط منهم، يرون أن الخدمة في الوحدات المقاتلة تمثل إسهاماً في خدمة أمن الدولة”. ودلل الاستطلاع على أن 61 في المائة فقط من الجنود، الذين التحقوا بالخدمة في عام 2016، أعربوا عن رضاهم عن مستوى قادتهم المباشرين، في حين بلغت النسبة 65 في المائة في عام 2014 و76 في المائة في عام 2012.

من جهته، اعتبر المعلق العسكري لصحيفة “هآرتس” عاموس هرئيل، أن “تفضيل الشباب النوعيين الاندماج في الوحدات التكنولوجية غير المقاتلة، يتناقض مع الأسطورة التي رسمها جيش الاحتلال لمقاتليه، الذين يشقون طريقهم نحو القيادة من خلال الالتحاق بالوحدات الميدانية المقاتلة وألوية الصفوة، التي تتحمّل أعباء القتال في ساحات المواجهة الميدانية”. ورأى أن “تراجع جودة القيادات العسكرية يعتبر تطوراً طبيعياً في ظل تقلص هامش المرونة أمام الجيش عند اختيار المرشحين للانخراط في دورات الضباط، على اعتبار أن الفئات الأكثر ملاءمة من ناحية صحية وبدنية وثقافية تتجه إلى الوحدات غير المقاتلة”.

ولفت هرئيل إلى “التضليل الذي تنطوي عليه تقارير شعبة القوى البشرية في الجيش، التي تدّعي أن نسبة الدافعية للالتحاق بالجيش تصل إلى حوالي 70 في المائة بين الشباب الإسرائيلي”، مشيراً إلى أن “هذا المعطى لا يعكس حقيقة أن نسبة كبيرة من الذين يدعون أن لديهم دافعية للخدمة العسكرية لا يختارون في النهاية الالتحاق بالوحدات المقاتلة”.

بدوره، أشار المتخصص في دراسة الجيش يجيل ليفي، إلى سبب آخر يسبر أغوار ظاهرة تراجع الدافعية للالتحاق بالوحدات القتالية في الجيش في أوساط “العلمانيين” الإسرائيليين. ففي كتابه الصادر أخيراً “القائد الإلهي”، اعتبر ليفي أن “تبنّي اقتصاديات السوق والعولمة أقنعت الكثير من الشباب العلماني، ولا سيما في المدن الكبرى، بالاهتمام بمسارات ريادة شخصية غير مرتبطة بالخدمة العسكرية”، مشيراً إلى أن “هذا ما يفسر تهيئة الظروف أمام التيار الديني الصهيوني للانقضاض على المواقع القيادية في الجيش”.

أخبار متعلقة

رأيك