جاري التحميل

شعث: قد نقطع علاقتنا بواشنطن إذا نقلت سفارتها للقدس

abu karem     30 يناير,2017         لا تعليق

 

رام الله / أكد مفوض العلاقات الدولية لحركة فتح د. نبيل شعث، ان تصريحات نتنياهو بضرورة نقل السفارة الى مدينة القدس، لها تداعيات خطيرة، معتبرا انها تشكل جريمة حرب ولا يمكن القبول بها. وشدد شعث في حديثه لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، صباح الاثنين على ان “هذا الأمر لا نستطيع قبوله، وسنقاومه بكل ما نستطيع، ولو أدى ذلك الى قطع أي علاقة لنا مع واشنطن، أو حتى لوجود مكتبنا في واشنطن.

وقال: “نحن لا نستطيع أن نتعامل مع الولايات المتحدة الاميركية بعقلية السلام أو لأي عملية أخرى اذا قامت بهذا الاعتراف، ولن نسكت على ذلك”.

وأكد شعث أن ذلك يترتب عليه اجراءات عامة في الحقل الدولي، بما فيها شكوى الولايات المتحدة في مجلس الامن، مشيرا الى أن هذه الشكوى لإدانتها لا تستطيع أن تستخدم الفيتو ضدها لأنها قضية تتعلق بها وليس لأي دولة أخرى.

وأشار الى أن نقل السفارة للقدس يشكل اعترافا أمريكيا بأن القدس الموحدة والقدس الشرقية جزءً منها؛ قد أصبحت جزئا من اسرائيل ولم تعد أرضا محتلة كما قررت الحكومة الأمريكية منذ عام 1967، وكما قرر القانون الدولي ومجلس الامن.

وأضاف شعث: ” القبول بهذه الخطوة والتعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية على أساسها، هذا يعني عمليا أننا سلمنا بأن القدس الشرقية أصبحت مغتصبة، ولم تعد الولايات المتحدة دولة كبرى في العالم يمكن ان يحذو حذوها آخرين بعد ذلك، بأنها أرض محتلة يجب على اسرائيل ان تنهي احتلالها في أقرب وقت ممكن”.

كما اعتبر أن الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب يقوم بارتكاب أخطاء فادحة تثير عليه جمهوره في داخل الولايات المتحدة، بالإضافة للقلق الذي ينتاب أوروبا والصين وغيرها من الدول التي ترى في سياسات ترامب وتصريحاته أمراً يهدد الامن والسلام العالميين.

أخبار متعلقة

رأيك