جاري التحميل

الاحتلال يواصل حرمان عائلة الأسيرين سعيد ورمزي صالح من زيارتهما

المؤسسة الفلسطينية للإعلام     25 سبتمبر,2017         لا تعليق

تواصل سلطات الاحتلال “الإسرائيلي”، اليوم الاثنين، حرمان عائلة الأسيرين رمزي وسعيد عبد الرحمن جبر صالح من مخيم جباليا شمال قطاع غزة من زيارته.

ويمضي الأسير سعيد عامه الرابع عشر على التوالي، حيث اعتقل في الخامس من أبريل عام ألفين وأربعة، وحكم عليه بالسجن خمسة وعشرين عامًا بتهمة مقاومة الاحتلال والعمل في صفوف سرايا القدس.

يُشار، إلى أن شقيق الأسير الأكبر رمزي (33 عاماً) معتقل أيضاً في سجن السبع بتهمة قيامه محاولة تنفيذ عمليه داخل الأراضي المحتلة.

وأوضحت والدة الأسير صالح (32 عاماً) أن الاحتلال يواصل حرمانهم من زيارة نجلها للعام الثاني على التوالي، مشيرةً إلى أن الاحتلال يحرمهم من زيارته للعام الثاني حيث كان من المفترض أن يكون موعد زيارته اليوم إلا أنهم أبلغوهم بمواصلة المنع.

وطالبت والدة الأسيرين صالح، كافة المؤسسات الحقوقية والضمائر الحية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، للتدخل للتخفيف من معاناة الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، بالسماح لهم بزيارة نجليها.

وأشارت إلى أن نجلها سعيد يعاني من تمزق في عضلات المعدة، فيما يعاني رمزي من التهابات حادة في الكلى ويتعرضان إلى إهمال طبي متعمد بحقهما.

من جهتها، أكدت سهير زقوت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن الزيارات حق مكفول لكل المعتقلين وفقاً لاتفاقية جنيف.

وأوضحت في تصريح لـ”وكالة فلسطين اليوم الإخبارية” أن اللجنة الدولية للصليب تناقش هذه القضايا في الحوار الثنائي مع سلطات الاحتلال.

أخبار متعلقة

رأيك