جاري التحميل

الحمد الله: نرفض الخضوع للابتزاز الأميركي وإدارة ترامب شريكة للاحتلال

abu karem     27 أغسطس,2018         لا تعليق

جدد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله اليوم الاثنين، دعوته لحركة “حماس” لتغليب مصلحة المواطنين، واحتياجاتهم وتمكين الحكومة من الاضطلاع بمسؤولياتها والقيام بعملها في غزة، مؤكدًا أن “لا أحد سيقبل بدولة في القطاع”.

وذكر الحمدالله في كلمة له خلال افتتاح قسم الطوارئ بمستشفى بيت جالا أنه “لن يكون هناك دولة في غزة، ولا دولة بدونها”.

وخاطب “حماس” قائلًا : “الحل السريع والناجع هو الوحدة الوطنية، التي تبدأ بتمكين الحكومة، حيث تعمل بغزة كما في الضفة”.

وأضاف الحمدالله في حديثه الذي تابعته سوا : “أناشد حماس للاستجابة لمبادرة الرئيس محمود عباس (..) نحن لا نتحدث عن معجزة إنما يجب تمكين الحكومة في الأمن الداخلي والشرطة والدفاع المدني والجباية والأراضي والقضاء”.

وأشار إلى أن الحكومة تصرف 96 مليون دولار شهريًا في قطاع غزة، مستدركًا : “لكن حماس كفصيل تجبي كل الإيرادات حاليًا، ولا أحد يسألها أين تذهب الأموال”.

وشدد على ضرورة تواجد الأجهزة الأمن والوزارات المعنية بشكل فعلي على المعابر في قطاع غزة، وعودة الموظفين القدامى.

المطار والميناء

وفي سياقٍ متصل، اعتبر الحمدالله أن الحديث عن مطار أو ميناء خارج غزة “غير معقول وغير مقبول”، لافتًا إلى أنه “كان في القطاع مطار، وتم وضع حجر الأساس لميناء”، وفق سوا.

وختم حديثه قائلًا أن “الحل واضح، يجب أن نتوحد ونذهب لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني”.

يذكر أن وفدًا من “فتح” برئاسة عزام الأحمد، اختتم مساء أمس زيارة إلى القاهرة، استمرت يومين، وبحث خلالها مع المسؤولين المصريين ملفي المصالحة واتفاق التهدئة المحتمل بين حماس وإسرائيل.

وقال الأحمد عقب انتهاء اللقاءات، في تصريحٍ صحفي نشرته سوا  مساء أمس إن وفد فتح أبلغ المسؤولين المصريين أن الرد على الورقة المصرية للمصالحة الفلسطينية سيتم خلال أقل من 24 ساعة.

أخبار متعلقة

رأيك