جاري التحميل

أبو مجاهد : لن يتحقق تصدٍ مُجدٍ لهذا العدو إلا بوحدتنا ومقاومتنا التي يجب ان تكون سلاحنا في إفشال مشاريع التصفية الصهيوامريكية

abu karem     13 سبتمبر,2018         لا تعليق

القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية تعقد لقاء وطنيا بعنوان : ” 25 عاما على أوسلو الكارثة : الوحدة هدفنا والمقاومة خيارنا ” .

وطالبت فصائل المقاومة على لسان المتحدث باسم لجان المقاومة ” أبو مجاهد ” ، السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير بإلغاء اتفاقية أوسلو وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني .

وأكدت الفصائل على خيار المقاومة الأمثل لتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها ونتزاع الحقوق الفلسطينية وحماية الثوابت .

وطالبت الفصائل ، بالتحلل من كل الاتفاقيات الموقعة مع هذا المحتل والتي مست بقيمنا ومبادئنا الوطنية وعلى رأسها مأساة التنسيق الأمني .

وأكدت الفصائل على تعزيز الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وفقاً لاتفاق القاهرة 2011 ومخرجات بيروت 2017 وإلغاء العقوبات المفروضة على قطاع غزة المحاصر فوراً لمواجهة مخططات الاحتلال ومؤامرات ترامب الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

ودعت الفصائل إلى إعادة ترتيب وتفعيل الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية بما يضمن حضور ومشاركة كل الفصائل الفلسطينية .

وأوضحت الفصائل انه لن يتحقق تصدٍ مُجدٍ لهذا العدو إلا بوحدتنا ومقاومتنا التي يجب ان تكون سلاحنا في إفشال مشاريع التصفية الصهيوامريكية.

وأهابت بجماهير شعبنا إلى المشاركة في مسيرات العودة الكبرى يوم الجمعة .

وفيما يلي النص الكامل لكلمة الأخ أبو مجاهد :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه ..

الأخوة الأعزاء أبناء شعبنا الفلسطيني وممثليه في القدس وال48 والشتات والضفة وغزة

الأخوة قادة وممثلي القوى الوطنية والإسلامية ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الأحبة الكرام

لقد شكلت اتفاقية أوسلو طعنة في ظهر القضية الفلسطينية وشرعنت الإحتلال عبر الاعتراف الذي قدمته منظمة التحرير الفلسطينية كشرط لبدء المفاوضات وتوقيع هذه الاتفاقية وكان الإعتراف بالكيان الصهيوني .

ولقد أعطت اتفاقية أوسلو الضوء الأخضر لبوابة التطبيع مع العدو الصهيوني وأن تفتح على مصراعيها مع الأنظمة العربية وبعض الدول الصديقة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.

كما سمحت اتفاقية أوسلو للاستيطان ان يتوسع تحت غطاء أكذوبة السلام المزعوم حيث قسمت الأراضي حسب السيطرة عليه إلى (أ) ، (ب) ، (ج) وسمحت بالسيطرة الأمنية على ( ب ، ج ) وكذلك السيطرة الإدارية مما جعل عجلة الاستيطان تتحرك بشراسة تنهب الأرض وفقا لقرار السيطرة التي جاء بها اتفاق أوسلو وتمنع الفلسطيني من التعمير والبناء بحجج أمنية واهية .

لقد شرعنت هذه الاتفاقية اللعينة عملية النهب للموارد المائية والاستحواذ عليها وعززت من السيطرة الاقتصادية للاحتلال وسمحت بالسيطرة الصهيونية الكاملة على المعابر وفرض الرسوم والضرائب والتحكم بحركة الواردات والصادرات الفلسطينية كما شكلت أكبر عائق على النهوض الحقيقي للاقتصاد الفلسطيني واستقلاليته المرجوة.

 

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل …

بعد 25 عاما على اتفاقية أوسلو المشؤومة وما جلبته من كوارث على القضية الفلسطينية /  فإننا في فصائل المقاومة الفلسطينية نؤكد على ما يلي :

أولا ً : نطالب السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية بإلغاء اتفاقية أوسلو وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني .

ثانياً : نطالب بالتحلل من كل الاتفاقيات الموقعة مع هذا المحتل والتي مست بقيمنا ومبادئنا الوطنية وعلى رأسها مأساة التنسيق الأمني .

ثالثاً  : إننا نرى أنه من أهم الواجبات الوطنية الآن  تعزيز الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وفقاً لاتفاق القاهرة 2011 ومخرجات بيروت 2017 وإلغاء العقوبات المفروضة على قطاع غزة المحاصر فوراً لمواجهة مخططات الاحتلال ومؤامرات ترامب الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

رابعاً : ندعو إلى إعادة ترتيب وتفعيل الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية بما يضمن حضور ومشاركة كل الفصائل الفلسطينية .

خامساً : سيبقى خيار المقاومة هو الخيار الأمثل لتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها ونتزاع الحقوق الفلسطينية وحماية الثوابت

سادساً : لن يتحقق تصدٍ مُجدٍ لهذا العدو إلا بوحدتنا ومقاومتنا التي يجب ان تكون سلاحنا في إفشال مشاريع التصفية الصهيوامريكية.

التحية لشعبنا في كافة أماكن تواجه ..

الحرية لأسرانا البواسل ..

الرحمة للشهداء ..

الشفاء العاجل لجرحانا الابطال ..

الخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة ..

إخوانكم في فصائل المقاومة الفلسطينية

أخبار متعلقة

رأيك