جاري التحميل

المكتب الوطني: نتنياهو يمارس الخداع ببناء مستوطنات جديدة بالضفة

abu karem     06 أكتوبر,2018         لا تعليق

المستوطنات

أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو تواصل بكل وسائل الخداع والتحايل على المجتمع الدولي، بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية المحتلة، لكنها لا تعلن عنها وإنما تتحايل على المجتمع الدولي وتدعي أنها “أحياء جديدة” لمستوطنات قائمة تحسبًا من ردود الفعل الدولية.

وأوضح المكتب في تقريره الأسبوعي السبت أن الحديث يدور عن مستوطنات قديمة، بعضها مصنفة على أنها بؤر استيطانية عشوائية، يرفض نتنياهو منحها تصنيف بلدة، وذلك تحوطًا مسبقًا لانتقادات مؤكدة من جانب جهات أوروبية ولمنع مواجهة محتملة مع المجتمع الدولي.

وأشار إلى أن هذه المستوطنات أقيم قسم منها في التسعينيات من القرن الماضي أو في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، كما هي حالة مستوطنتي “نوفي فرات وألون” اللتان تعتبران جزءًا من مستوطنة “أدوميم“.

ولفت إلى أن “إسرائيل” تزعم أنها لا تقيم مستوطنات جديدة، خاصة بعد تعهد رئيس الحكومة الأسبق ايهود أولمرت بذلك في مؤتمر أنابوليس في العام 2007، غير أنها سمحت ببناء مستوطنات جديدة بشكل فعلي على مسافة قصيرة من مستوطنات قائمة من قبل.

وبين أن وزارة الداخلية الإسرائيلية تصف هذه المستوطنات الجديدة بأنها أحياء تابعة لمستوطنات قديمة قائمة، كي تمنع الحاجة إلى اتخاذ الحكومة قرار بإقامتها.

وفي حالات كثيرة تكون في هذه الأحياء المزعومة مبان من الحجر، وليس متنقلة أو مؤقتة كما هو الحال في البؤر الاستيطانية العشوائية، كما أنه يتم رسم خرائط هيكلية لها.

وبحسب المكتب الوطني، فإنه من الحالات الأبرز في طريقة التوسع بالنشاط الاستيطاني وإقامة مستوطنات جديدة تبدو المسألة واضحة في مستوطنة “تل تسيون” الحريدية الواقعة شمالي القدس المحتلة، حيث يوجد فيها ثلاثة آلاف عائلة، وتصفها وزارة الداخلية بأنها جزء من مستوطنة “كوخاف يعقوب” القريبة، والتي تسكنها أغلبية تابعة لتيار الصهيونية– الدينية، وهي أصغر بكثير من الحي الجديد المزعوم ويتم إدارتها بشكل منفصل عن المستوطنة الحريدية الجديدة.

وأشار التقرير إلى أن الاستيطان يتواصل منذ صعود الإدارة الأمريكية الجديدة إلى الحكم بوتائر متسارعة، فقد أعلن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان أنه توجد 11 ألف وحدة سكنية قيد البناء في المستوطنات الآن.

وفي سياق الكشف عن مشاريع الاستيطان المتواصلة، أكد المجلس الاستيطاني “غوش عتصيون”، الانتهاء من التخطيط لبناء 14,864 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات “غوش عتصيون” الواقعة بين بيت لحم والخليل.

ورصد المكتب الوطني في تقريره جملة من الانتهاكات الإسرائيلية خلال الأسبوع الماضي بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم بالضفة والقدس، منها هدم جرافات الاحتلال منشأة تجارية فب بلدة حزما شمال شرق القدس، بحجة عدم الترخيص، واحراق مجموعة مستوطنين مبنى سكنيًا في البلدة القديمة بالخليل.

كما صادرت قوّات الاحتلال كرفانًا بعد اقتحام خربة المفقرة بمسافر يطا تعود ملكيته لأبناء المواطن أحمد عكاشة مخامرة، ونقلته إلى جهة مجهولة، واستولت على خيمة سكنية في قرية الحلاوة في مسافر يطا.

أخبار متعلقة

رأيك