جاري التحميل

خضر عدنان وأمعاء السجين التي تواجه الشيطان

abu karem     29 أكتوبر,2018         لا تعليق

كتب نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن محكمة سالم العسكرية الإسرائيلية سوف تنعقد اليوم الإثنين الموافق 29 / 10 / 2018 للنظر في قضية الشيخ الأسير خضر عدنان المعتقل إداريا منذ تاريخ 11 ديسمبر 2017 والذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 2 / 9 / 2018 حيث قامت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بنقله من عيادة سجن الرملة إلى مكان اعتقال تعسفي إسرائيلي آخر بهدف مساومته والضغط عليه لفك إضرابه بحسب زوجة الشيخ كما أبلغهم المحامي .

وأكد الوحيدي أن الأسير خضر عدنان محمد موسى – سكان بلدة عرابة بقضاء جنين الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 2 / 9 / 2018 في مواجهة الأوامر العسكرية الإسرائيلية وعلى رأسها الإعتقال الإداري ما يشكل إرباكا لدى إدارة مصلحة السجون وهو بحاجة إلى دعم وإسناد حقيقي وبجهود موحدة بعيدا عن الشعارات البراقة والدوران في حلقة العمل التقليدي مثمنا كل الوقفات الإسنادية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومن أبرزها الإعتصام الأسبوعي الذي ينظمونه أهالي الأسرى بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر .

وأفاد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية  أن الإعتقال الإداري التعسفي هو من أخطر الأوامر العسكرية التي يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني وهو من مخلفات الإنتداب البريطاني الذي أقام السجون والمعتقلات لزج المجاهدين الفلسطينيين والعرب فيها وتصفيتهم داعيا لإطلاق حملة وطنية إعلامية فلسطينية عربية ودولية لإسناد إضراب الشيخ خضر عدنان وفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى الفلسطينيين .

وأوضح الوحيدي أن الأسير الشيخ خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أبو عبد الرحمن من مواليد 24 / 3 / 1978 وحاصل على بكالوريوس الرياضيات من جامعة بئر زيت ويكمل دراسة الماجستير في الشؤون الإسرائيلية بجامعة أبو ديس وله 7 أبناء ذكور وإناث ( معالي – بيسان – عبد الرحمن – والتوأم علي + محمد + حمزة وصغرى الأبناء مريم من مواليد 10 / 2 / 2017 ) وكان اعتقل على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي 7 مرات وخاض إضرابا مفتوحا عن الطعام في 18 / 12 / 2011 استمر لمدة 66 يوما وتبعه إضراب آخر في 4 / 5 / 2015 استمر لمدة 51 يوما والإضراب الثالث مؤخرا في الأحد 2 / 9 / 2018 وكان قد اعتقل في 11 ديسمبر 2017 .

وحذرت السيدة رندة موسى ( أم عبد الرحمن ) من خطورة الوضع الصحي لزوجها الشيخ الأسير خضر عدنان خاصة وأنه لا يأخذ المدعمات ويرفض الفحوصات الطبية وقد أعلن أمس الأحد الموافق 28 / 10 / 2018 التصعيد في الإضراب بامتناعه عن تناول الماء ويرقد في العزل على كرسي متحرك ومن أبرز كلماته في الإضرابات التي خاضها : أنا لست عدميا وإنما عاشق للحرية والكرامة .

أخبار متعلقة

رأيك