جاري التحميل

حرب مخابراتية بين الاجهزة الامنية الفلسطينية والاسرائيلية

abu karem     26 نوفمبر,2018         لا تعليق

رجحت مصادر اعلامية فلسطينية واسرائيلية في تعليقها على ما يجري في القدس المحتلة من اعتقالات لكوادر السلطة الفلسطينية وحركة فتح هو حرب خفية وباردة بين اجهزة الامن الاسرائيلية والفلسطينية

خصوصا جهازي المخابرات في اطار محاربة تهريب الممتلكات والعقارات الفلسطينية الى جهات اسرائيلية حيث تؤكد هذه المصادر زيف الادعاءات التي تتهم السلطة بالتفريط وعدم محاربة هذه الظاهرة من خلال هجمة اعلامية استهدفت الجهات الرسمية السياسية والامنية في الاسابيع الاخيرة.
46804301_787991681545400_2608826507832852480_n

وفي هذا الاطار اشارت تعليقات وتصريحات لمسؤولين في حركة فتح التي ينتمي اليها المعتقلون بالقدس تؤكد ان الاجراءات الاسرائيلية لن تحبر الحركة ولا الاجهزة الامنية

على تغيير موقفها اتجاه حماية المقدسات وحماية الممتلكات الفلسطينية التي تحاول سلطات الاحتلال الاسرائيلي السيطرة عليها بشتى الوسائل وتسعى لتشريع هذه السيطرة.
46768357_2930621983630392_1907518246009962496_n

واكدت حركة فتح في اطار ردود الافعال والتعليقات التي تم نشرها عبر العديد من مواقع التواصل الاجتماعي ان الاجراءات الاسرائيلية المسعورة تثبت هوية وعقيدة الاجهزة الامنية الفلسطينية

وترد على كل الاتهامات وحملات التشكيك المغرطة التي استهدفت قيادات السلطة وفتح في القدس حيث تعكس حملة الاعتقالات فشل حملة التحريض المشبوهة التي تم اطلاقها في الاسابيع الاخيرة للنيل من موقف السلطة الرافض والملاحق لمهربي العقارات.
46720497_2180642718852325_9189887234864578560_n

وفي هذا الاطار ومما يشير الى هذا الصراع نشرت صحيفة معاريف العبرية اليوم الاثنين تقريرا عن حملة الاعتقالات التي شنتها اجهزة الامن الاسرائيلية بحق كوادر فتح والذين يعمل نسبة كبيرة منهم في اجهزة الامن الفلسطينية او انهم مقربون منها.

وقالت معاريف في تقريرها ان اعتقال ما لا يقل عن اثنان وثلاثون مقدسيا يحملون الهوية الزرقاء بشبهة ارتباطهم بالعمل بالاجهزة الامنية الفلسطينية التابعة للسلطة الفلسطينية وممارستهم انشطة لهذه الاجهزة في القدس.
4

بدوره قال موقع ميفزاك لايف ان اعتقال المقدسيين فجر اليوم جاء بقرار امني سياسي اسرائيلي كون المعتقلين تجندوا في اجهزة الامن التابعة للسلطة الفلسطينية

ويشكلوا تهديدا على امن عدد من المقدسيين والاسرائيليين الذين يعيشون في القدس .

وبحسب ما نشره الموقع فان الفلسطينين الذين تم اعتقالهم على ايدي وحدات الامن والشرطة الاسرائيلية جاء بسبب نشاطاتهم

في صفوف قوات الامن الفلسطينية حيث يخالف هذا النشاط المادة رقم 7 من القانون الاسرائيلي الذي يحظر المشاركة او العمل في هذه الاجهزة الفلسطينية على مواطني القدس.

وقال الموقع نقلا عن مصادر في الشرطة الاسرائيلية ان هناك قرار لدى الامن الاسرائيلي بالضرب بيد من حديد وخوض حرب لا هوادة فيها ضد المقدسيين او العرب الذي يحملون بطاقات هوية اسرائيلية ويعملون في اجهزة الامن الفلسطينية او حركة فتح والذين اصبحوا يهددون امن وحياة مواطن اسرائيل المقدسيين في الاونة الاخيرة.

ويشير هذا التصريح بشكل مباشر الى ان قرار اعتقال اعضاء فتح واعضاء الاجهزة الامنية في لقدس جاء على خلفية متابعة الاجهزة الامنية الفلسطينية لعدد من الملفات التي تتعلق بمحاربة تسريب عقارات بالقدس لصالح حكومة الاحتلال وجهات استيطانية قريبة منها
46760257_969463599928406_3598000077882261504_n

حيث تم اعتقال عدد من المتهمين بتشريب هذه الاراضي وقيل ان احد المعتقلين يحمل الجنسية الامريكية مما اثار غضب اسرائيل ومن خلفها الولايات المتحدة الامريكية حول عقيدة الاجهزة الامنية الفلسطينية.

هذا ونشرت وسائل الاعلام الاسرائيلية المختلفة فجر اليوم ما قالت انه عتاد وملابس واموال وبطاقات وشهادات تثبت عمل الاجهزة الامنية الفلسطينية في القدس حيث تدعي اسرائيل ان عمل هذه الاجهزة يخالف القوانين الاسرائيلية.
46710871_471698483354708_148490144842776576_n

من جهتها قالت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية إن “إسرائيل” تمارس ضغوطا كبيرة على السلطة الفلسطينية للإفراج عن احد المعتقلين لدى جهاز المخابرات العامة بتهمة التورط  في بيع ممتلكات فلسطينية للإسرائيليين.

أخبار متعلقة

رأيك