جاري التحميل

الحرس الثوري يطلق صواريخ قرب حاملة طائرات أمريكية

abu karem     22 ديسمبر,2018         لا تعليق

قالت وكالة “أسوشيتد برس” إن الحرس الثوري الإيراني وعبر سفن حربية تابعة له أطلق صواريخ بالقرب من حاملة طائرات أمريكية في مياه الخليج.

وبحسب الوكالة، فإن حاملة الطائرات “جون ستينيس” دخلت مياه الخليج لأول مرة منذ العام 2001.

ولم تؤكد الوكالة ما إن كانت حاملة الطائرات أصيبت بصواريخ الحرس الثوري أم لا.

وأوضحت أن السفن الإيرانية كانت تتابع حاملة الطائرات ومجموعة السفن المرافقة لها عن كثب، وأطلقت صواريخ باتجاهها بالإضافة إلى تحليق طائرة دون طيار بالقرب منها.

وكان الأسطول الخامس الأمريكي الذي يرابط في البحرين، قال في بيان، إنه يسعى إلى جعل عملياته غير قابلة للتنبؤ إلى حد أكبر بالنسبة للخصوم.

وتضم مجموعة السفن التي ترافق “جون ستينيس” الطراد الصاروخي “موبايل باي” والمدمرتين “ديكاتور” و”ميتشر” بالإضافة إلى غواصة ذرية.

بدوها؛ لم تعلق إيران حتى صباح السبت على خبر الوكالة الأمريكية، بينما اكتفت وكالة “فارس” المقربة من الحرس الثوري بنقل نص الخبر الذي أوردته “أسوشيتد برس” وغيرت فيه بالقول “ادعت” و”زعمت”.

ثم ختمت بالقول: “ويأتي ذلك على خلفية إعلان القوات البرية للحرس الثوري أنها تجري منذ أسبوع مناورات عسكرية جنوبي إيران بمحاذاة مياه الخليج الفارسي تنتهي يوم السبت، اختبرت خلالها صواريخ متوسطة المدى عالية الدقة”.

في السياق، انطلقت صباح اليوم السبت المرحلة الرئيسية للمناورات الهجومية لقوات حرس الثورة الإسلامية في الخليج الفارسي.

وبدأت المرحلة النهائية لمناورات “النبي الاعظم (ص)” الـ12 للقوة البرية لحرس الثورة بمشاركة وحدات من هذه القوة في منطقة الخليج الفارسي وجزيرة قشم.

وحضر المراسم كبار قادة ومسؤولي القوات المسلحة ومن ضمنهم القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري وقائد مقر “خاتم الانبياء (ص)” المركزي اللواء غلام علي رشيد ونائب القائد العام للحرس الثوري العميد حسين سلامي وقائد القوة البرية للحرس العميد محمد باكبور.

وتشارك في هذه المناورات التي بدأت قبل أسبوع وحدات الرد السريع والقوات الخاصة والمغاوير والمروحيات الهجومية واللوجيستية وطائرات الدرون الاستطلاعية والقتالية والوحدات الهندسية والآلية والحرب الالكترونية وصواريخ متوسطة المدى واللواء البحري “ذوالفقار” التابع للقوة البحرية للحرس الثوري.

وكانت المرحلة الأولى المتمثلة بتنفيذ عمليات هجومية برمائية في أرض العدو المفترض بدأت بهجوم الغواصين على سواحل العدو المفترض.

أخبار متعلقة

رأيك