جاري التحميل

الخضري: الإعمار بطيء و60% من المنازل ما زالت مدمرة

abu karem     22 يناير,2017         لا تعليق

غزة / أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة صيف عام 2014 بطئ جداً وما يزال ٦٠ ألف مواطن في عداد المشردين عن بيوتهم، وحوالي ٦٠٪ من المنازل ما زالت مدمرة بسبب القيود الإسرائيلية والحصار المشدد الذي يدخل عامه العاشر وتأخر التمويل.

وقال الخضري في تصريح صحفي اليوم الأحد، “إن آلية دخول مواد البناء لغزة لا تلبي حاجات المواطنين المُدمرة بيوتهم، ولا حاجة القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية ومشاريع التطور الطبيعي”.

وشدد على أن كل القيود الإسرائيلية المفروضة على دخول مواد البناء تهدف لإطالة أمد عملية الاعمار التي قد تمتد لأكثر من عشر سنوات اذا استمر الحال على ما هو عليه، من حصار وقيود وتحكم في حركة المعابر وتأخر في أموال المانحين.

وناشد الخضري بضرورة رفع الحصار والإغلاق بشكل سريع ونهائي عن غزة، إلى جانب وفاء المانحين بالتزاماتهم المالية.

وأكد ضرورة ضغط المجتمع الدولي على الاحتلال الإسرائيلي من أجل السماح بإدخال مواد البناء، داعياً لاستمرار الدعم والمناصرة والمساندة وصولاً لتحقيق المطالب الفلسطينية.

وشدد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال والحصار وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

أخبار متعلقة

رأيك