جاري التحميل

بالصور: الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره

abu karem     24 يناير,2017         لا تعليق

المحافة الوسطي / 12/7/2014 تاريخ سيظل حاضرا في عقول وقلوب ووجدان سكان مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، تاريخ استيقظ فيه سكان المخيم على قصف مسجد الفاروق في اليوم الخامس من العدوان الإسرائيلي على غزة.

مضى عامان ونصف على قصف مسجد الفاروق ولا يزال الأمل حاضرا في نفوس سكان حي الفاروق بإعادة إعمار مسجدهم المدمر، حيث جهز رواد المسجد بدروم السوق المركزي لبلدية النصيرات ليكون مسجدا مؤقتا لهم لحين إعادة بناء مسجدهم.

وإمعانا في سياسة الغطرسة الصهيونية التي ما فارقت قادة الاحتلال على مدار سنوات احتلالهم لفلسطين، اختلفت فيها الوجوه والشخصيات، ومضت خلالها الأعوام والسنوات، لكن ظلت سياسة تشديد الخناق على الفلسطينيين سيدة الموقف.

68 عاما مضت على احتلال فلسطين، توالى على حكومة الكيان الإسرائيلي عشرات القيادات الصهيونية، أفرزت جميعها عهود من الحكم الاستبدادي الظالم الذي عصف بجميع مناحي الحياة الفلسطينية.

إعمار معطل من البداية

بعد انتظار عدة شهور حصلت لجنة إعمار مسجد الفاروق على تمويل مناسب لإعادة إعمار مسجدهم عن طريق مؤسسة قطر الخير.

وقد أشار المهندس أيمن قوش عضو لجنة إعمار مسجد الفاروق إلى أن جميع مخططات المسجد تم تجهزيها بشكل كامل، وتم تقديم تنسيق للاحتلال بمخططات المسجد من أجل الحصول على الأسمنت المخصص لإعادة إعمار المسجد.

وأوضح المهندس قوش أن الاحتلال وافق على إدخال الأسمنت في بداية عمل المخططات، غير أنه في المراحل النهائية التي تسبق عملية التنفيذ رفض الاحتلال تنسيق الأسمنت المخصص للمسجد.

ونوه إلى أن مؤسسة قطر الخير تقدمت بطلبين تنسيق للحصول على الأسمنت بعد تراجع الاحتلال عن موافقته على الطلب الأول وباءت جميعها بالفشل.

وأفاد عضو لجنة إعمار مسجد الفاروق إلى أن سلطات الاحتلال سمحت بإدخال الأسمنت المخصص لإعادة إعمار المسجد بعد تأخير لعدة شهور، حيث كان مدة المشروع 10 شهور، وبفعل مماطلة الاحتلال في موضوع الأسمنت قارب العمل بالمسجد على عام ونصف ولم يجهز بعد.

وتعمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على تسليم الأسمنت لسكان قطاع غزة من خلال طلبات تنسيق عن طريق بلديات القطاع، وتحديد الموقع من خلال جي بي إس، وصرف لعدد قليل وفترات متقطعة بنسبة محددة تكفي العمل المخصصة لبنائه.

معيقات متتابعة

لم تتوقف معيقات بناء مسجد الفاروق على التلاعب بموضوع الأسمنت من قبل الاحتلال، بل تعدته ليدخل إعادة بنائه ضمن السياسة الأمنية الإسرائيلية والتي قضت بوقف الحوالات المالية المخصصة للمسجد وعدد من المشاريع في قطاع غزة.

وأشار المهندس قوش إلى أن مؤسسة قطر الخير الممولة لمشروع إعادة اعمار المسجد أخبرتهم أن سلطات الاحتلال أوقفت منذ عدة شهور الحوالات المالية المخصصة لاستكمال المسجد، ما أدى بالمقاول المتعهد ببناء المسجد إلى التوقف عن العمل، بعدما وصل المسجد إلى مرحلة متقدمة من الإعمار.

واعتبر قوش سياسة الاحتلال بوقف الحوالات المخصصة لعدد من المشاريع الخيرية في قطاع غزة بمثابة جرائم جديدة يرتكبها الاحتلال بحق سكان القطاع المحاصر، مطالبا جميع الجهات المعنية بالتدخل لاستكمال ما تبقى من إعادة إعمار المسجد الذي دمره الاحتلال صيف عام 2014.

ووصل مسجد الفاروق مراحل متقدمة في عملية الاعمار، حيث متبقي عليه تشطيبات داخلية وخارجية لا يتعدى العمل بها الشهرين، بانتظار سماح الاحتلال بوصول الحوالات المالية المخصصة له.

الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
الاحتلال يحرم مسجد الفاروق المدمر من إكمال إعماره
 

أخبار متعلقة

رأيك