جاري التحميل

آيزنكوت: أي حرب مستقبلية مع حزب الله أو حماس سيدفعان ثمناً لا يُطاق

المؤسسة الفلسطينية للإعلام     20 سبتمبر,2017         لا تعليق

قال قائد هيئة الأركان في جيش الاحتلال غادي آيزنكوت إن الواقع في قطاع غزة مقلق للغاية في ظل الظروف المعيشية والإنسانية الصعبة وأزمة الكهرباء.

وأضاف آيزنكوت في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت، أن من مصلحة “إسرائيل تغيير واقع سكان غزة للأفضل لكن يجب أن يعلم سكان غزة أن هناك عدد من الإسرائيليين المحتجزين هناك يجب أن يعودوا إلى أسرهم”، موضحاً أنه يدعم مبدئياً إقامة ميناء في غزة وفق شروط.

وبين أن حركة حماس “زادت جهودها أضعافا في بناء قدراتها تحت الأرض إلا أننا قادرون على ردع حماس وفرض الأمن”، مشيراً إلى أن الوضع الأمني ​​الذي نشأ في القطاع منذ الحرب الأخيرة معقد جداً.

ولفت إلى أن “قواتنا الجوية والبرية والبحرية والوحدات السرية تعمل ليلا ونهارا بهدف منع امتلاك حماس وحزب الله أسلحة متطورة”، متابعاً “الجيش الإسرائيلي يعمل بعد هزيمة أعدائه لفرض حالة الهدوء ولكن إذا اضطررنا لخوض الحرب من جديد فإن أعدائه سيجدون جيشا قويا وأكثر قوة من أي وقت مضى”.

في سؤاله حول إمكانية تسلل حزب الله أو حماس إلى المستوطنات “لدينا تحصينات وخطط هجومية لإحباط ذلك وفي الحقيقة لا أستطيع أن أضمن أنه لن يكون هناك دخول لإسرائيل لكن أنا أعلم مدى جاهزية الجيش وفعالية الردع وأنه حتى لو دخل شخص سنقتله على الفور كل من حزب الله وحماس يفهمان الثمن الذي سيدفعونه لتسللهم لأي مستوطنة”.

أخبار متعلقة

رأيك